شوق المسلمين لزيارة سيد المرسلين

إن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعظم القرب إلى الله تعالى، ولاينكر ذلك إلا محروم بعيد عن الخير ، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (( من زار قبري وجبت له شفاعتي )) رواه البيهقي 

لطيبة عرج إن بين قبابها      حبيباً لأدواء القلوب طبيب

إذا لم تطب في طيبة عند     طيب به طابت الدنيا فأين تطيب

إن الأمة المحمدية أجمعت على جواز زيارة قبره صلى الله عليه وسلم  واعتبروها قربة إلى الله وفضيلة مرغبا فيها وهذا الإمام المجتهد تقي الدين السبكي ينقل الإجماع على ذلك في كتاب شفاء السقام. وقد روي الطبراني والبيهقي  وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( من حج فزار قبري بعد وفاتي فكأنما زارني في حياتي )).

 وروى البييقهي عن مالك الدار وكان خازن عمر قال أصاب الناس قحط في زمان عمر فجاء رجل إلى  قبر النبي فقال : يا رسول  استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا. فأتُي الرجل في المنام (أي رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه ) فقيل له أقرىء عمر السلام وأخبره أنهم يسقون وقل له عليك الكيس الكيس (معناه اجتهد في أمر هذا الرجل  فسر ببلال بن الحارث المزني وهو من الصاحبة، يخبرالفاروق عمر أنه ذهب إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم  وقال يارسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا،  وأخبره أيضاً أنه رأى النبي في المنام وقال أقرىء عمر السلام وأخبره أنهم يسقون وقل له عليك الكيس الكيس. فبكى عمر لما سمع من بلال ما حصل وقال يارب ما ءالو إلا ما عجزت (أي لاأقصر مع الإستطاعة)

ويزدك شوقاً ما حصل ما بلال مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي سكن بلاد الشام بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، رأى في المنام رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له: (( يا بلال  ماهذه الجفوة، مضى زمان لم نرك)؟؟  فلما استيقظ من منامه غلبه الشوق، لزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فشد رحاله ، وقصد القبر  الشريف تبركا َولما وصل صار يمرغ  نفسه بتراب القبرالمبارك تبركاً، وكان ذلك في خلافة عمر فلم ينكر عليه عمر ولاغيره، وجاء إليه الحسن والحسين عليهما السلام فقالا له: نشتهي أن نسمع أذانك يا بلال ، فصعد إلى المكان  الذي كان يؤذن فيه في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبدأ بالأذان: الله أكبر الله أكبر فارتجت المدينة فلما قال أشهد أن لاإله إلا الله زادت رجتها  ولما قال أشهد أن محمد رسول الله خرج الناس من بيوتهم يبكون حتى النسوة خرجن من بيوتهن ولم ير أشد باكيا وباكية من ذلك اليوم إلا اليوم الذي مات فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم!! .ويستحب لزائر النبي صلى الله عليه وسلم أن ينوي مع الزيارة التقرب إلى الله تعالى بالمسافرة إلى مسجده صلى الله عليه وسلم والصلاة فيه.ويستحب أن يغتسل  قبل دخوله ويلبس أنظف ثيابه. ويصلى التحية في الروضة أو غيرها من المسجد شكراً لله تعالى على هذه  النعمة العظيمة ويسأله إتمام ما قصده وقبول الزيارة، ثم ياتي القبر الشريف  ويستقبل جدار القبر ويقف ناظراً إلى أسفل ما يستقبله من جوار القبر، غاض الطرف في مقام  الهيبة والإجلال، فارغ القلب من علائق الدنيا، مستحضراً في قلبه جلالة موقفه. ثم يسلم ولا يرفع صوته بل يقتصد ويقول: السلام عليك يا رسول الله. ومن أحسن ما يقول ما رواه كثير من العلماء عن العتبي مستحسنين له قال: (( كنت جالس عند قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي فقال السلام عليك يا رسول الله سمعت أن الله تعالى يقول: (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا )) (64):                                             وقد جئتك مستغفراً من ذنبي  مستشفعاً بك إلى ربي ثم أنشأ يقول :

يا خير من دفنت بالقاع أعظمه      فطاب من طيبهن القاع والأكم

نفسي لبفداء لقبر أنت ساكنه         فيه العفاف وفيه الجواد والكرام

أنت الشفيع الذي ترجى شفاعته     عند الصراط إذا ما زلت القدم

وصاحباك فلا أنساهما أبداً          مني السلام عليكم ما جرى القلم

قال : ثم انصرف، فغلبتني عيناي، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم، فقال: ((يا عتبي الحق الأعرابي وبشره أن الله تعالى قد غفر له)) .

فمن يسر الله له الحج فليزر رسول الله وليغتنم هذه الفرصة العظيمة بالتزود من الخير ومن لم يذهب فليحمل سلامه لمن سافر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان عمر بن عبد العزيز الزاهد العابد يرسل البريد من الشام إلى المدينة  المنورة ويحمله السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن النبي عليه الصلاة والسلام يسمع سلام المسلمين عليه مهما كثروا ومهما كانوا فهو مات ولكنه حي في قبره يسمع سلام المسلمين عليه فقد ورد في الحديث عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (( من صلى علي نائياً أي بعيداً بلغته ومن صلى علي عند قبري سمعته))

 الصلاة والسلام عليك سيدنا يارسول الله اللهم بلغنا زيارته واحشرنا معه يا ارحم الراحمين. 

هذه المقالة تحوي آيات قرانية و:مات معظمة لاترمها بالزبالة بل تتلف بتفريق الأحرف عن بعضها