أنا شاب عمري ثلاثون سنة لكن منذ صغري لا أعرف شئ عن الصلاة ولا عن الدين الإسلامي والآن أريد أن أمشي على الصراط المستقيم فماذا أفعل؟

ـ الله تعالى من كرمه على عباده المؤمنين أنهُ يقبلُ توبة التائب ويغفر له ذنوبه إن تابَ فقد روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال "التائب من الذنب كمن لا ذنب له" . معناه من تابَ توبةً صحيحة غُفرت له ذنوبه مهما كانت كثيرة، وشروط صحة التوبة: النَدمُ، الإقلاع عن المعصية، العَزمُ على عدم العودةِ إليها، وإذا كانَ الذنبُ فيه ترك فرض فإنَّ عليه أن يَقضيه فالشخص عليه الندم عما فاته من الفرائض بعد بلوغه سن البلوغ وأن يقضي ما فاته من صلاة وصيام وبعد ذلك لا يقصر في أي فريضة والله غفور رحيم.